fbpixelcode Skip to main content

Clay

My Nature [by Helen]

This piece is inspired by Helen’s family home garden in Damascus, covered in vine leaves that would typically be picked and used in the traditional dish of yabrak (stuffed vine leaves). The piece incorporates the tangible representation of the vine leaf with the traditional patterns observed in Syrian homes and objects. The combination of both is a strong symbol of their time spent in Syria and the connection between inside and outside spaces. The added colours suggest the author’s dual identity of Syrian and Queer heritage. The colours within the boxed pattern are those that make up the Syrian flag. Outside of the box are added colours and when all are combined together, the colours of the Pride progress flag are represented. Whilst being queer has at times felt isolating and like living outside of the box in relation to Helen’s Syrian heritage, ultimately it is part of who they are and both combined create the whole. The two parts cannot exist independently of one another. Both parts are contained within the vine leaf, as nature encompasses all.

طبيعتي

هيلين

هذه القطعة مستوحاة من حديقة منزل عائلة هيلين في دمشق، مغطاة بأوراق العنب التي يتم قطفها واستخدامها في طبق اليبرق التقليدي (ورق العنب المحشو). تتضمن القطعة التمثيل الملموس لورقة العنب مع الزخارف التقليدية الموجودة في المنازل ومعظم التصاميم السورية. يعد الجمع بين الاثنين رمزاً قوياً للوقت الذي قضته في سوريا والاتصال بين المساحات الداخلية والخارجية. تشير الألوان المضافة إلى هوية المؤلفة المزدوجة للتراث السوري والكويري. الألوان الموجودة داخل الزخرفة هي تلك التي تشكل العلم السوري. تم إضافة ألوان خارج الصندوق وعند دمجها معًا، يتم تمثيل ألوان علم الفخر. في حين أن كونك كويرياً قد تشعر في بعض الأحيان بالعزلة والرغبة في العيش خارج الصندوق فيما يتعلق بتراث هيلين السوري، إلا أنه في النهاية جزء من هويتها وكلاهما معاً يخلقان هوية متكاملة. ولا يمكن للجزأين أن يتواجدا بشكل مستقل عن بعضهما البعض. وكلا الجزأين موجودان داخل ورق العنب، فالطبيعة تشمل الجميع

Yabrak

Yabrak, similar to dolma or dolmades, are a dish of stuffed vine leaves. They have a rich history across multiple regions, and are typically stuffed with rice, herbs and occasionally meat. It is often associated with Middle Eastern cuisine, in countries such as Lebanon and Syria and the ancient Ottoman Empire region overall.

يتمتع طبق اليبرق او الدولما، أي ورق العنب المحشو، بتاريخ غني عبر مناطق متعددة، وعادة ما تكون محشوة بالأرز والأعشاب وأحياناً باللحوم. غالباً ما يرتبط بمطبخ الشرق الأوسط، في دول مثل لبنان وسوريا ومنطقة الإمبراطورية العثمانية القديمة بشكل عام

Memories from The Marshes [by Phayaphi]

In the late 1970s, at the age of 6, Phayaphi had the only opportunity to visit and experience the Iraqi Marshes (Al-Chibayish) with her mother. This was the last week she would spend with her, gazing at the stars in the sky.

The Marshes are where the historic Sumerian cities of Uruk, Ur, and Eridu originated. Two hundred thousand residents of Al-Chibayish were displaced after the regime drained the marshes as punishment for their participation in the 1991 uprising – in one of the worst social disasters of the 20 century. She felt a great sadness as a result, feeling that she had lost her most precious memories with her mother.

The natural beauty of the region, where rare bird species from all over the world would migrate, was also destroyed. After 2003, locals and Iraqi immigrants worked hard to restore Al-Chibayish. In July 2016, their campaign to recognise Al-Chibayish as a UNESCO World Heritage site ended in success. Phayaphi was able to see the return of some of the bird species, including flamingos, in a BBC documentary.

ذكريات من الأهوار

فيافي

في أواخر السبعينيات، عندما كانت فيافي في السادسة من عمرها، أتيحت لها الفرصة الوحيدة لزيارة أهوار العراق (الجبايش) مع والدتها وتجربة العيش هناك لأيام معدودة. كان هذا هو الأسبوع الأخير الذي قضته معها، يحدقون معاً الى نجوم السماء. 

الأهوار هي المكان الذي نشأت فيه المدن السومرية التاريخية أوروك وأور وإريدو. ونزح مئتي ألف من سكان الجبايش بعد أن قام النظام بتجفيف الأهوار عقاباً لهم على مشاركتهم في انتفاضة 1991، في واحدة من أسوأ الكوارث الاجتماعية في القرن العشرين. كما تم تدمير البيئة الطبيعية الخلابة للمنطقة، حيث تهاجر أنواع الطيور النادرة من جميع أنحاء العالم. شعرت فيافي بحزن شديد نتيجة لذلك، وأدركت بأنها فقدت أغلى ذكرياتها مع والدتها.

بعد عام 2003، عمل السكان المحليون والمغتربون العراقيون بجد لاستعادة الجبايش. وفي يوليو/تموز 2016، انتهت حملتهم للاعتراف بالجبايش كموقع للتراث العالمي لليونسكو بالنجاح. تمكنت فيافي من رؤية عودة بعض أنواع الطيور، بما في ذلك طيور النحام، في فيلم وثائقي لقناة البي بي سي.

The Mashoof

Secluded from urban life, the wetlands are home to the Marshes, living off harvesting and fishing. The representation of the Mashoof, the traditional narrow canoe used as transportation, and the woman holding a setting pole called a marda, is a typical scene of the area’s landscape. Sadly, the area was drained from 1950 to 2000 by the Iraqi regime driven by political goals that led to the displacement of 200 000 residents of the area. Today, the Marshes have partially recovered and are listed under UNESCO heritage sites.

تعتبر الأراضي الرطبة المنعزلة عن الحياة الحضرية موطنًا للأهوار، حيث تعيش على الحصاد وصيد الأسماك. يعد تمثيل المشحوف، وهو القارب الضيق التقليدي المستخدم كوسيلة للنقل، والمرأة التي تحمل عموداً يسمى المردة، مشهدًا نموذجيًا للمناظر الطبيعية في المنطقة. وللأسف، تم تجفيف المنطقة من عام 1950 إلى عام 2000 من قبل النظام العراقي مدفوعا بأهداف سياسية أدت إلى نزوح 200 ألف من سكان المنطقة. واليوم، تعافت الأهوار جزئياً وأدرجت ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو

Clay House [by Ali]

Clay House is a representation of the destruction of war. In Ali’s words,‘wars cause nothing but destruction’. This house, inspired by his uncle’s country home, is shown in the aftermath of an airstrike. In response to the ongoing war on Gaza, the house metaphorically explores the theme of destruction by imagining the clay house as a meeting point between a very fond childhood memory of his own and the horrors of war unfolding before our eyes.

بيت الطين 

علي

هذا المجسم هو تمثيل للدمار الذي خلفته الحرب. وعلى حد تعبير علي، ” الحروب لا تخلف سوى الدمار”. يظهر هذا البيت، المستوحى من منزل عمه الريفي، في أعقاب غارة جوية. رداً على الحرب المستمرة على غزة، يصور هذا المنزل بشكل مجازي موضوع التدمير من خلال تخيل المنزل الطيني كنقطة التقاء بين ذكرى طفولته العزيزة جداً وأهوال الحرب التي نشهدها اليوم.

The Nakba

Since the 1948 Nakba, Palestinians have suffered discrimination, dispossession, and repression by the Israeli state, in order to benefit Jewish Israelis. This amounts to apartheid, as prohibited under international law. Today, there have been more than 76 years of ongoing Nakba, resulting in cultural erasure and intentional bombing. In the last nine months 36,000 Palestinians, of which 15,000 are children, have been killed by the Israeli government. This figure continues to rise.

منذ نكبة عام 1948، عانت فلسطين من مصادرة الأراضي والتطهير العرقي على يد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي. اليوم، هناك أكثر من 76 عامًا من النكبة المستمرة التي أدت إلى محو ثقافي وقصف متعمد. وفي الأشهر التسعة الماضية، قتلت الحكومة الإسرائيلية 36 ألف فلسطيني، من بينهم 15 ألف طفل

Simplicity [by Lina]

This piece is the representation of the Bedouin’s traditional way of living in the Middle East. Lina has visited such camps in Syria and depicts the hard but beautiful way of life. The Bedouins typically travel to warm places during the winter, near sources of water. The piece features domestic objects representing traditional ways of Bedouin living.

البساطه 

 لينا

تمثل هذه القطعة طريقة عيش البدو التقليدية في الشرق الأوسط وتصور أسلوب الحياة الصعبة والجميلة. يسافر البدو عادةً إلى الأماكن الدافئة خلال فصل الشتاء، بالقرب من مصادر المياه. تحتوي القطعة على أشياء منزلية تمثل الطرق التقليدية للحياة البدوية. لقد زارت لينا مثل هذه المخيمات في سوريا.

The Bedouin

Bedouin from the French, originates from the Arabic word Bedu, meaning someone who lives in the Badia, the Syrian desert. The Syrian desert was the original homeland of the Arab Bedouin tribes and there are still over a million present all over Syria, conserving their nomadic way of life. Their primary economic activity is animal breeding, for food, fur, or sport, thus their migration depends strongly on access to water and pasture.

أصل الكلمة العربية بدو، وهو شخص يعيش في البادية، الصحراء السورية. ولا يزالون موجودين في جميع أنحاء سوريا وما زالوا يحافظون على أسلوب حياتهم البدوية. نشاطهم الاقتصادي الأساسي هو تربية الحيوانات، من أجل الغذاء أو الفراء أو الرياضة، وبالتالي فإن هجرتهم تعتمد بشدة على الوصول إلى الماء والمراعي

Mani’s Kaskas [by Miriam]

This traditionally baked clay object was used to steam couscous. It belonged to Miriam’s grandmother, brought back from Algeria by her mother as a souvenir. As the clay object broke, Miriam brought the pieces together using Kintsugi, an ancient Japanese method of repairing broken ceramics with a golden glue paste. The piece is imagined as a conversation with Miriam’s grandmother, someone she holds close to her heart. This intergenerational connection portrays how a traditional domestic object can hold deeper meanings in the lives of many communities.

كسكاس ماني 

مريم

تم استخدام هذه القطعة الطينية العائدة لجدة مريم والمخبوزة تقليديًا في طهي الكسكس على البخار. كانت قد أعادتها والدتها من الجزائر كتذكار. عندما انكسر الجسم الطيني، قامت مريم بجمع القطع معا باستخدام كينتسوجي، وهي طريقة يابانية قديمة لإصلاح السيراميك المكسور باستخدام عجينة غراء ذهبية. تخيلت مريم ترميم القطعة على أنها محادثة بينها وبين جدتها، الشخص الذي تحبه بشدة. يصور هذا الارتباط بين الأجيال وكيف يمكن للأشياء المنزلية التقليدية أن تحمل معاني أعمق في حياة العديد من المجتمعات.

Kaskas

The word Kaskas takes origin in the sound of the preparation of couscous, the main ingredient in the North African traditional spread dish. The clay baked object is used to steam the grains, using vegetable and meat stew. It is made of two components, a large pot that holds the stew and a smaller perforated one that is placed on top. Although the utensils have evolved overtime, the traditional technique of cooking couscous has not.

تعود كلمة كسكس إلى صوت تحضير الكسكس، وهو المكون الرئيسي في الطبق التقليدي الشمال إفريقي. يتم استخدام القطعة المخبوزة من الطين لتبخير الحبوب وتحضير يخنة الخضار واللحوم. وهي مصنوعة من عنصرين، وعاء كبير يحمل الحساء ووعاء أصغر مثقوبًا يوضع في الأعلى. على الرغم من أن الأدوات تطورت بمرور الوقت، إلا أن التقنية التقليدية لطهي الكسكس لم تتغير

Vein of Life [by Rihab]

This piece represents a historical aqueduct on the Al-Assi river in Hama, Syria. The name Al-Assi translates to “against the stream,” as the water would come from the sea to the mountains. In Rihab’s words, it depicts the most important element in life: water, and how life started in Syria. In religious texts, Damascus, Syria’s capital, was illustrated as Heaven on Earth due to the rain and many rivers that pass through it.

 وريد الحياة 

رحاب

تمثل هذه القطعة قناة تاريخية على نهر العاصي في حماة، سوريا. ويترجم اسم العاصي إلى ضد التيار لأن الماء يأتي من البحر إلى الجبال. وبكلمات رحاب، يصور أهم عنصر في الحياة: الماء، وكيف بدأت الحياة في سوريا. في النصوص الدينية، تم تصوير دمشق، عاصمة سوريا، على أنها الجنة على الأرض بسبب الأمطار وكثرة الأنهار التي تمر بها.

The Norias of Hama

In the city of Hama in Western Syria runs the Al-Assi river, also knows as the Orontes from the ancient Greek. The city is renowned for its norias, water-rising irrigation machines. These tall water wheels empty water into an aqueduct which then carries water to farmland and gardens. They are thought to date back to the 12th century.

في مدينة حماة في غرب سوريا، يجري نهر العاصي، حيث يمكن العثور على النواعير والقنوات المائية التاريخية. يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر على الأقل. بعد أن تمتلئ القناة بالمياه، تنقلها على طول المدينة إلى المزارعين والأراضي المجاورة

Cave of Wonder [by Adam]

In this piece, Adam reflects on the tale of Ali Baba’s cave and compares it to the experiences of expatriates who go to Saudi Arabia to work, dreaming of finding opportunities. They plan to spend a couple of years saving enough wealth to return to their home countries, build a house, open a business, and start a family. A few years prove insufficient, so they postpone their departure year after year. Before they know it, 20 years have passed in a blink, and they may not have saved enough, if anything, to leave Saudi Arabia, the golden land. It is too late to return to their country when they finally realise it. They are no longer the same people who left many years before.

مغارة علي بابا

آدم

في هذه القطعة، يتأمل آدم قصة مغارة علي بابا ويقارنها بتجارب المغتربين الذين يذهبون إلى السعودية للعمل، ويحلمون بإيجاد الفرص. إنهم يخططون لقضاء بضع سنوات لتوفير ما يكفي من الثروة للعودة إلى بلدانهم الأصلية، وبناء منزل، وفتح مشروع تجاري، وتكوين أسرة. بضع سنوات لا تكفي، لذلك يؤجلون عودتهم سنة بعد سنة. وقبل أن يدركوا ذلك، تمر 20 سنة في لمح البصر، وربما لم يكونوا قد ادخروا ما يكفي لمغادرة المملكة العربية السعودية، الأرض الذهبية. وعندما يدركون ذلك أخيراً، يكون الوقت قد فات للعودة إلى بلدهم. كما أنهم تغيروا عما كانوا عليه عندما غادروا قبل سنوات عديدة.

Ali Baba and the Forty Thieves

Ali Baba and the Forty Thieves is one of the best-known stories from One Thousand and One Nights, the famous collection of Middle Eastern and Indian stories of uncertain date and authorship. The poor woodcutter Ali Baba finds riches after stealing the booty that 40 thieves hide in a cave that only he can open.

Hot Bread [by Jenan]

This piece is a representation of Jenan’s childhood memory in the countryside of Iraq. She recalls a river where she would often go with her friends, against her parents’ permission. There, she would use her mother’s scarf to catch fish from the river. Upon returning from the river, her mother would use the catch in their traditionally built clay oven. This domestic object would be lit everyday with wood and be used to cook bread and the occasional fish the author would bring.

خبز ساخن 

 جنان

هذه القطعة تمثل ذاكرة طفولة جنان في ريف العراق. وتتذكر النهر الذي كانت تذهب إليه غالباً مع أصدقائها، دون إذن من الديها. وهناك، كانت تستخدم وشاح والدتها لصيد الأسماك من النهر. عند عودتها من النهر، كانت والدتها تطبخ ما اصطادته جنان في فرن الطين، التنور المبني تقليدياً. يتم إشعال هذه القطعة المنزلية كل يوم بالخشب واستخدامها لطهي الخبز والأسماك التي تجلبها جنان في بعض الأحيان.

The Tanoor

The Tanoor is the traditional word used in Iraq to describe domestic clay ovens that many Iraqi families have in their homes. The most popular Iraqi flatbread, the khubz, is only baked in the tanoor. The khubz is laid on the oven’s clay walls vertically and is cooked using the heat at the base of the oven.

التنور هي الكلمة التقليدية المستخدمة في العراق لتسمية الأفران الطينية التي تمتلكها العديد من العائلات العراقية في منازلهم. وتكمن خصوصيته في التقنية المستخدمة لتحضير الخبز المسطح، حيث يتم وضع العجين المحضر على جدران الفرن الطينية بشكل عمودي ويتم طهيه باستخدام الحرارة الموجودة في قاعدة التنور

Hummus In My Blood [by Helen]

This piece reclaims a negative memory and transforms it into a beautiful one. Coming from a mixed heritage, Helen often received comments about how they smelled of garlic after eating houmous, which caused them to develop a nervousness around it. Through this piece, they reclaim the power of that memory by adding Damascene rose petals to the garlic clove. As soon as Helen was old enough to eat solid food, their father prepared and fed them houmous. This tradition of sharing a plate of homemade houmous continued throughout Helen’s life. It was the last meal they shared, before Helen’s father passed away.

في دمي حمص

هيلين

هذه القطعة تستعيد الذاكرة السلبية وتحولها إلى ذكرى جميلة. تنحدر هيلين من تراث مختلط سوري-بريطاني، وغالباً ما كانت تتلقى تعليقات حول رائحة الثوم بعد تناول الحمص، مما جعلها تشعر بالتوتر حولها. ومن خلال هذه القطعة، تعبر هيلين عن تصالحها مع تلك الذاكرة من خلال إضافة بتلات الورد الدمشقي إلى فص الثوم.

بمجرد أن أصبحت هيلين كبيرة بما يكفي لتناول الطعام الصلب، قام والدها بإعداد الحمص وإطعامها. استمر هذا التقليد المتمثل في مشاركة طبق من الحمص محلي الصنع طوال حياة هيلين. وكانت هذه هي الوجبة الأخيرة التي تشاركاها معاً قبل وفاته.

The Future is Freedom [by Helen Leila Alazhar]

In this piece, Helen represents a Syrian social tradition where family members look at their empty coffee cups and try to read the patterns left by the sediments of coffee at the bottom, to predict their future. The piece was made with the history of Palestine in mind, through the watermelon design, which has become widely known to represent the colours of the Palestinian flag. The hope and prediction for an end to the ongoing genocide can be read in a coffee-ground message inside the cup. Painted in Arabic is the word “Hurriya,” which means “Freedom”.

المستقبل هو الحرية

هيلين

تمثل هيلين في هذه القطعة تقليداً اجتماعياً سورياً حيث ينظر أفراد العائلة إلى فناجين القهوة الفارغة ويحاولون قراءة الأشكال التي تتركها رواسب القهوة في الأسفل للتنبؤ بمستقبلهم. صُنعت القطعة مع الأخذ في الاعتبار تاريخ فلسطين، من خلال تصميم ألوان البطيخة التي أصبحت معروفة على نطاق واسع بأنها تمثل ألوان العلم الفلسطيني. حرية هي الكلمة المكتوبة في قعر الفنجان رسالة أمل وحلم بإنهاء الإبادة الجماعية المستمرة.